أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أدانت المفوضة العليا لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة، نافي بيلاي، الجمعة، اعتقال 9 مدونين وصحفيين في إثيوبيا، محذرة من أن السلطات تقيد حرية التعبير بشكل متزايد تحت غطاء مكافحة الإرهاب.

وقالت بيلاي، في بيان: "أنا بغاية القلق إزاء هذه الموجة الجديدة من التوقيفات، ومناخ الترهيب للصحفيين والمدونين المتزايد والسائد في إثيوبيا".

وفي 25 و26 أبريل الماضي، اعتقلت الشرطة 6 من المساهمين في المدونة "زون 9" و3 صحفيين مستقلين في أديس أبابا، ويتردد أنهم معتقلون بشكل انفرادي دون اتصال بأحد.

ونفت السلطات الإثيوبية، الثلاثاء، أن يكون هؤلاء الاشخاص اعتقلوا بسبب أنشطتهم في وسائل الإعلام.

ومنذ يناير 2012 حكم على 8 صحفيين على الأقل، بموجب إجراءات إثيوبيا لمكافحة الإرهاب، وحكم عليهم بالسجن فترات تتراوح بين 5 سنوات إلى السجن مدى الحياة.

كما يقبع صحفيان خلف القضبان بانتظار المحاكمة.

قتلى بتظاهرات طلابية

من جهة أخرى، قتل 9 أشخاص على الأقل، وجرح العشرات، في احتجاجات طلابية في جنوب البلاد بما في ذلك هجوم بقنبلة يدوية، بحسب ما أكدت الحكومة في بيان، الخميس.

واتهمت الحكومة، قوى "معادية للسلام" بالتحريض على العنف، فيما اتهمت مجموعات معارضة الشرطة بـ"الوحشية".

وكان انفجار قنبلة يدوية في اليمايا، على بعد 366 كلم شرق أديس أبابا، أدى إلى مقتل شخص وجرح 70 آخرين.

وبحسب وسائل الإعلام المحلية، فإن الطلاب كانوا يحتجون على مخططات للحكومة بتوسيع سيطرتها الإدارية على العديد من البلدات في أوروميا، مما أثار مخاوف من وضع اليد على أراض.