أبوظبي - سكاي نيوز عربية

اتهمت أوكرانيا، الخميس، القوات المسلحة الروسية بزرع ألغام مضادة للأفراد في القرم، وعلى تخوم شبه الجزيرة، وذلك خلال اجتماع في جنيف حول احترام معاهدة "أوتاوا" المتعلقة بحظر هذا النوع من الألغام.

وقال الوفد الأوكراني خلال هذا الاجتماع بشأن تطبيق معاهدة حظر الألغام المضادة للأفراد، إن أوكرانيا "قلقة جدا من استعمال الألغام المضادة للأفراد من قبل القوات المسلحة الروسية في أجزاء مختلفة من الأراضي الأوكرانية".

واتهم الوفد الأوكراني القوات الروسية بإقامة حقول ألغام "عند نقاط الدخول بين أوكرانيا وشبه جزيرة القرم.. وأنها محاطة بشريط شائك ومشار إليه بلافتات تحذيرية وعليها عبارة (ألغام)".

توتر في الشرق

وفي تطور آخر، تواصلت المواجهة بين الانفصاليين الموالين لروسيا، ومناصري الحكومة الأوكرانية الجديدة شرقي البلاد، رغم وعد كييف الخميس بالعفو عن الأشخاص الذين يلقون سلاحهم.

ويسيطر الانفصاليون منذ الأحد على مبنى الأجهزة الأمنية في لوغانسك والإدارة المحلية في دونيتسك، المدينتان في شرق أوكرانيا الناطق بالروسية.

ويطالب المحتجون بتنظيم استفتاء حول الحكم الذاتي المحلي أو الالتحاق بروسيا. وحشدت موسكو عشرات آلاف الجنود على الحدود، مما أثار مخاوف من اجتياح هذه المناطق.

وقام الرئيس الأوكراني الانتقالي أولكسندر تورتشينوف، الخميس، بمد يده لهم، واعدا بأنهم "إذا سلموا الأسلحة وأخلوا المباني الإدارية.. نضمن بأنه لن تكون هناك أي ملاحقات".

وعزز الانفصاليون الحواجز التي أقاموها حول مبنى الادارة في دونيتسك، المدينة البالغ عدد سكانها مليون نسمة.