أبوظبي - سكاي نيوز عربية

يتجه أهم أحزاب المعارضة الإندونيسية نحو الحصول على أعلى الأصوات في الانتخابات التشريعية التي بدأت، الأربعاء، حسب استطلاعات أولية، الأمر الذي سيتيح، في حال تأكيده، ترشح حاكم جاكرتا، الذي يحظى بشعبية واسعة، للانتخابات الرئاسية في يوليو.

وحصل حزب النضال الديمقراطي الإندونيسي المعارض على 20% من الأصوات، مقارنة مع 25% كانت متوقعة، وهذا سيضع بعض العراقيل أمام حاكم جاكرتا، جوكو ويدودو، الطامح للرئاسة.

ويلقب ويدودو بـ"جوكوي"، وقد استلم منصبه في 2012.

وكان ويدودو أحدث ضجة بتصدره استطلاعات الرأي قبيل الانتخابات التشريعية. 

لكن المحللين أجمعوا أن الانتخابات الرئاسية، المقرر إجراؤها في التاسع من يوليو، ستكون أكثر صعوبة على ما يبدو لأن حزبه لم يحقق نسبة السبعة والعشرين بالمائة من الأصوات التي كانت الآمال معقودة على الفوز بها.

وتحتاج الأحزاب إلى ضمان عشرين بالمائة من المقاعد داخل مجلس النواب، أو خمسة وعشرين بالمائة من إجمالي الأصوات، لتسمية مرشح رئاسي، وإلا يتوجب تشكيل ائتلاف مع حزب أو اثنين آخرين.