أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أكد وزير إدارة الأراضي في إفريقيا الوسطى جوزوي بينوا أن ائتلاف سيليكا المتمرد الذي بدأ هجوما في منتصف ديسمبر ويطالب برحيل الرئيس فرانسوا بوزيزيه سيطر على مدينتين إضافيتين في وسط البلاد ليل الجمعة السبت.

ويأتي هذا التطور وسط تواصل المحادثات من أجل فتح مفاوضات في ليبرفيل حيث يتوقع وصول رئيس إفريقيا الوسطى فرانسوا بوزيزيه وثلاثة وفود مشاركة تابعة للسلطة والتمرد والمعارضة الديمقراطية بحسب بينوا.

وقال جوزوي بينوا إن "المتمردين استولوا على مدينتين قرب بمباري (التي شهدت مواجهات ويسيطر عليها المتمردون) هما ألينداو وكوانغو. وهذا يثبت ميلهم إلى شن الحرب حتى عند وجود مفاوضات"، في إشارة إلى ترقب بدء محادثات معهم في ليبرفيل الثلاثاء.

وتقع ألينداو التي تضم 40 إلى 50 ألف نسمة على بعد حوالى 100 كيلومترا جنوب شرقي بمباري وكوانغو الأصغر على مسافة مماثلة جنوبها لكنها في نهاية طريق يقطعها نهر أوبانغي على الحدود مع جمهورية الكونغو الديموقراطية.

وتأتي هذه الهجمات فيما تتواصل المحادثات من أجل فتح مفاوضات في ليبرفيل في 8 يناير وبعد إعلان المتمردين عن تجميد هجومهم الذي انطلق في 10 ديسمبر.