أوضحت مصادر في الكونغرس الأميركي أن الرئيس باراك أوباما يستعد لاختيار السيناتور الجمهوري السابق تشاك هيغل وزيرا للدفاع.

وقالت مصادر في أوساط الأمن القومي إن كل الدلائل تشير إلى أن هيغل سيحل محل وزير الدفاع الحالي ليون بانيتا، لافتة إلى أن إعلانا بشأن هذا الأمر سيصدر في الأسبوع الجاري.

ومن المرجح أن يثير هذا الخيار معركة تصديق في مجلس الشيوخ بشأن ما إذا كان هيغل يؤيد إسرائيل بقوة.

كما تشكو أيضا بعض جماعات الدفاع عن حقوق المثليين من بعض التصريحات التي أدلى بها في الماضي معتبرة أنها تذم المثليين.

ولكن في حال تراجع أوباما عن اختيار هيغل سيكون ذلك بمثابة ثاني إحراج له بعد انسحاب سفيرة أميركا في الأمم المتحدة سوزان رايس ومرشحته المفضلة لتولي وزارة الخارجية في مواجهة معارضة قوية.

أما البيت الأبيض فأصر على أن أوباما لم يتخذ قرارا نهائيا بعد بهذا الشأن، لكن مصدرا مطلعا قال إن إعلان الترشيح سيصدر يوم الاثنين أو الثلاثاء.