أبوظبي - سكاي نيوز عربية

سجلت "حملة الشارة الدولية" لحماية الصحفيين ومقرها جنيف مقتل 141 صحفيا في 2012 في 29 بلدا، مشيرة في بيان أصدرته الخميس إلى أن هذا الرقم قياسي.

وقد سجل هذا الرقم ارتفاعا بلغ 31% مقارنة بسنة 2011 التي قتل خلالها 106 صحفيين، حسبما أضافت هذه المنظمة غير الحكومية.

وقتل 37 صحفيا على الأقل في سوريا منهم 13 يعملون لحساب وسائل إعلام أجنبية.

من جهة أخرى، اعتبر 4 صحفيين مفقودين أو سجناء. وهم أنهار كوشنيفا (اوكرانيا) وبشار فهمي (الأردن) وأوستن تايس (الولايات المتحدة) وجيمس فولي (الولايات المتحدة).

وتدهور الوضع أيضا بشكل كبير في الصومال حيث قتل 19 صحفيا.

وحلت باكستان في المرتبة الثالثة لأكثر البلدان خطورة على الصحافة حيث قتل 12 صحفيا.

واحتلت أميركا اللاتينية المراتب الثلاث التالية مع المكسيك (11 قتيلا) والبرازيل (11 قتيلا) وهندوراس (6 قتلى).

ومنذ يناير 2008، بلغ عدد الصحفيين القتلى 571، بمتوسط سنوي هو 114 أو قتيلان في الأسبوع.

وقالت منظمة أخرى هي لجنة حماية الصحفيين ومقرها نيويورك إن 67 صحفيا على الأقل قتلوا في 2012. وأخيرا، سجل المعهد الدولي للصحافة في فيينا مقتل 119 صحفيا في 2012.