أبوظبي - سكاي نيوز عربية

تعتزم أمهات وأرامل الرجال الذين قتلوا في أسوأ مذبحة شهدتها أوروبا منذ الحرب العالمية الثانية مقاضاة الحكومة الهولندية لفشلها في حماية أبنائهن وأزواجهن خلال حملة الإبادة الجماعية في سريبرينيتسا في عام 1995.

وتبدأ هذه القضية المدنية اليوم الاثنين في إحدى محاكم لاهاي و تركز على فشل قوات حفظ السلام الهولندية في حماية الرجال المسلمين في الجيب المحمي شرق البوسنة من المتمردين الصرب الذين اجتاحوا المدينة وقتلوا نحو ثمانية آلاف رجل وفتى.

ويطالب محامو مجموعة تسمى "أمهات سريبرينيتسا" بتعويض هؤلاء النسوة وذلك في قضية يمكن أن تشكل سابقة قانونية لبعثات حفظ السلام الأخرى.

وكان القضاة الهولنديون قد رفضوا محاولات هذه المجموعة مقاضاة الأمم المتحدة أيضا بحجة أن المنظمة الدولية لديها حصانة قانونية.