أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أكد مسؤول عسكري أميركي، الجمعة، أن الولايات المتحدة وبولندا سيبدآن تدريبات عسكرية جوية قد تشمل أيضا دول في منطقة البلطيق وشرق أوروبا، فيما يبدو أنه رد على قرار روسيا ضم القرم.

وقال المسؤول الأميركي، في تعليق على خبر ذكرته محطة "زيت " الإذاعية البولندية بأن التدريب سيشمل عدة دول، إن واشنطن ووارسو تدرسان إمكانية إشراك دول أخرى في حلف الناتو في هذه التدريبات الجوية، لكنه تجنب تأكيد مشاركة تلك الدول.

ولدى الجيش الأميركي قاعدة عسكرية صغيرة في لاسك في بولندا، تم استخدمها في مناورات أجريت هذا الشهر.  

وأتم الرئيس الروسي فلاديمير بوتن ضم شبه جزيرة القرم لروسيا الجمعة بعد توقيعه قانونا يجعل من شبه الجزيرة جزءا من روسيا، وسط استهجان غربي.

من جهة أخرى، أعلن وزير الدفاع الفرنسي جان إيف لودريان إن فرنسا علقت معظم أنشطة التعاون العسكري مع روسيا وخصوصا تبادل الزيارات والتمارين المشتركة.

وقال لودريان، الذي يزور تالين في إطار جولة قصيرة في البلقان وبولندا على خلفية الأزمة الأوكرانية، إن "فرنسا علقت القسم الأكبر من أنشطة التعاون العسكري مع روسيا".