أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قتل 12 شخصا بينهم 8 مدنيين و4 مسلحين مساء الخميس، في هجوم على فندق فخم يرتاده الأجانب في العاصمة الأفغانية كابل، فيما تبنت حركة طالبان مسؤولية الهجوم.

وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية صديق صديقي إن المهاجمين الأربعة تمكنوا من خرق أمن فندق سيرينا، الذي يعتبر مع ذلك بين الفنادق الأكثر حماية في العاصمة الأفغانية وذلك "بعد أن خبأوا مسدسات صغيرة في جواربهم".

وأضاف أنهم اختبأوا لاحقا في دورات مياه المطعم حتى الساعة 21:00 (16:30 توقيت غرينيتش) قبل أن يشنوا هجومهم.

وأعلن موظف في الفندق رفض الكشف عن هويته أنه "سمع إطلاق عيارات نارية في المطعم"، فيما اقتيد زبائن وعاملون في الفندق إلى قاعة آمنة.

وقال صديقي إن المهاجمين تبادلوا لاحقا إطلاق النار مع قوات الأمن الافغانية قبل أن يتم قتلهم.

وأضاف أن "حارسين نقلا إلى المشفى وكذلك موظف في الفندق، وهو أجنبي"، لكنه لم يكشف جنسية هذا الأخير.

وأعلن المتحدث باسم طالبان، ذبيح الله مجاهد، مسؤولية الحركة عن الهجوم.

وفندق سيرينا هو الأفخم في كابل، ويحتوي على 177 غرفة تقريبا ويرتاده دبلوماسيون وعاملون إنسانيون وغيرهم من ممثلي المجتمع الأجنبي، وتعرض في يناير 2008 لهجوم انتحاري نفذته طالبان وأسفر عن 8 قتلى.