أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أدين 4 رجال، الخميس، بارتكاب جريمة اغتصاب جماعي لمصورة صحفية في مومباي العام الماضي، وهو هجوم فجر احتجاجات في شوارع المدينة وأثار مجددا تساؤلات بشأن معاملة المرأة في الهند.

وسلطت الأضواء على سلامة المرأة في الهند منذ حادث الاغتصاب الجماعي والقتل الذي راحت ضحيته طالبة في حافلة بدلهي عام 2012، وأثار احتجاجات في أنحاء البلاد ما أدى إلى تشديد عقوبة الاعتداء الجنسي.

وقال ممثل الادعاء يوجوال نيكام إنه من المقرر أن تحدد محكمة مومبايالتي الجمعة العقوبة على الرجال الأربعة بعد إدانتهم بتهمة الاغتصاب الجماعي.

ووفقا للقوانين المشددة التي أصبحت سارية العام الماضي يواجه الرجال عقوبة السجن مدى الحياة، وفق ما ذكرت وكالة رويترز.

وقال آر.آر.باتيل، وزير الداخلية في ولاية مهاراشترا، وهي الولاية التي تقع فيها مومباي: "حكم اليوم سيوجه رسالة قوية للمجرمين".

يشار إلى أنه تجري محاكمة منفصلة لفتى قاصر كان بين المتورطين في هذه القضية.

وتعرضت المصورة الصحفية للهجوم في 22 أغسطس الماضي بينما كانت في مهمة مع زميل في مصنع نسيج مهجور بمنطقة بها كثير من الحانات على جانبي المصانع القديمة.