أبوظبي - سكاي نيوز عربية

احتشد الآلاف من الأفغان في مقبرة بكابل، الثلاثاء، لدفن نائب الرئيس الأفغاني محمد قاسم فهيم بعد مشاركة الرئيس حميد كرزاي في مراسم الجنازة.

فهيم، الذي توفي الأحد عن عمر ناهر 57 عاما، ينتمي إلى عرقية الطاجيك وكان قائدا بارزا في التحالف الشمالي الذي حارب طالبان لسنوات وساعد الولايات المتحدة على الإطاحة بالحركة "المتشددة" من السلطة في عام 2001.

جاءت وفاته قبل شهر من الانتخابات الرئاسية لاختيار خلف لكرزاي، الذي منع من الترشح لفترة ولاية ثالثة.

وفي مراسم الجنازة التي أقيمت بالقصر الرئاسي، نعى كرزاي فهيم قائلا إنه كان يحرص دائما على تعزيز مصالح الأمة.

وقال كرزاي، الذي كان محاطا بزعماء قبليين وشخصيات أفغانية أخرى، وكذلك دبلوماسيين أجانب: "كان خادما لهذا البلد وترابه، كان يشعر بألم ومعاناة هذه الأمة".

بعد ذلك نقل النعش المغطى بالعلم الأفغاني إلى مقبرة في كابل، حيث حاصر الآلاف سيارة الإسعاف التي تنقل للجثمان إلى موقع المقبرة.

كان فهيم نائب أحمد شاه مسعود، قائد التحالف الشمالي الكاريزمي الذي قتل في تفجير انتحاري لتنظيم القاعدة قبل يومين من هجمات الحادي عشر من سبتمبر 2001.

ووجهت له انتقادات واسعة بتهميش البشتون في السنوات التي تلت الإطاحة بطالبان، ولكنه تصالح لاحقا مع كرزاي وكان ينظر إليه على نطاق واسع باعتباره الشخص الذي يستطيع التوسط بين الفصائل.

وقال مكتب كرزاي إن فهيم - الذي نجا من عدة محاولات اغتيال كان آخرها في عام 2009 في شمال أفغانستان- توفي لأسباب طبيعية في كابل.