أبوظبي - سكاي نيوز عربية

يصوت الكولومبيون، الأحد، لاختيار كونغرس جديد يناقش قانون انتخاب الرئيس المقبل ويلعب دورا تاريخيا في وضع قوانين لإنهاء خمسة عقود من الصراع إذا تم التوصل إلى اتفاق سلام مع متمردي جماعة القوات المسلحة الثورية الكولومبية (فارك).

ويرجح أن تعزز الانتخابات فرص الرئيس خوان مانويل سانتوس في الفوز بفترة ولاية ثانية في انتخابات رئاسة مقررة يوم 25 مايو، ما يسمح له باستمرار المحادثات مع فارك لإنهاء الحرب وتغيير الخريطة السياسية في البلاد.

وقال خوان مانويل جالان المرشح لعضوية مجلس الشيوخ "هذه الانتخابات مختلفة. إنها مميزة. إنها أهم انتخابات كونغرس منذ 50 عاما.. فالكونغرس لا يحصل فحسب على تفويض من الشعب وإنما تفويض من أجل السلام".

ويتنافس المرشحون على شغل 168 مقعدا في مجلس النواب و102 مقعد في مجلس الشيوخ.

ويسعى ألفارو أوريبي الرئيس السابق لكولومبيا لشغل مقعد في مجلس الشيوخ. وأوريبي منتقد شرس للحكومة ويرى أن فارك يجب أن تهزم في أرض المعركة.

وكانت محادثات سلام سرية توصلت إلى اتفاق جزئي في أواخر العام الماضي بشأن مشاركة فارك في السياسة وهي نقطة أثارت الكثير من الجدل في جدول أعمال المحادثات. وسيطرح أي اتفاق مع المتمردين في استفتاء للشعب ثم يعرض على الكونغرس لوضع القوانين في سبيل تنفيذه.