أبوظبي - سكاي نيوز عربية

شارك آلاف الأشخاص، الأحد، في مسيرة انطلقت من حديقة في طوكيو وسارت نحو البرلمان للمطالبة بإنهاء استخدام الطاقة النووية قبل الذكرى السنوية الثالثة لكارثة فوكوشيما.

وتعد المظاهرة، التي من المقرر أن تجوب أنحاء اليابان، واحدة من احتجاجات عديدة تحمل ذات المطلب منذ وقوع حادث فوكوشيما في الحادي عشر من مارس عام 2011، وهو أسوأ حادث منذ كارثة تشيرنوبل.

وأعربت حكومة رئيس الوزراء شينزو آبي عن اهتمامها بإعادة تشغيل بعض المفاعلات المعطلة في البلاد والبالغ عددها ثمانية وأربعين في أنحاء اليابان. وارتفعت واردات النفط إلى اليابان منذ وقوع الكارثة، وهو ما أضر بالاقتصاد.

ويقول كثيرون في اليابان إنهم فقدوا الثقة في الحكومة ولا يعتقدون أن الطاقة النووية آمنة ويشعرون بالقلق على صحتهم من الإشعاع، خاصة على الأطفال.

وكانت محطة فوكوشيما النووية الواقعة على الساحل الشمالي لطوكيو قد دمرت بسبب زلزال قوي وموجات تسونامي عملاقة مما أدى إلى إجلاء نحو 80 ألف شخص في أسوأ أزمة نووية في العالم منذ 25 عاما.