أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أعلنت شرطة مليلية الإسبانية أن نحو 100 مهاجر، من أصل 500 قادمين من دول إفريقيا جنوب الصحراء اجتازوا منطقة مليلية صباح الاثنين.

من جانبها، أكدت السلطات المغربية أن 27 شخصا على الأقل أصيبوا، منهم 13 من قوات الأمن، من جراء رمي الحجارة في هذا الهجوم الجديد الذي يؤكد استئناف تدفق الهجرة على المدينة منذ بضعة أسابيع.

ونقل المهاجرون الأربعة عشر الذين أصيبوا بجروح لدى محاولتهم اجتياز الأسلاك الشائكة للمنطقة، إلى المستشفى في الناظور، وفق ما ذكرت وكالة فرانس برس.

كما اعتقلت قوات الأمن المغربية 96 مهاجرا.

وذكرت متحدثة باسم شرطة مليلية أن عملية الاقتحام التي تمت من نقطتين مختلفتين على الحدود، كانت "عنيفة جدا"، لأن المهاجرين استخدموا "عصيا وحجارة رشقوا بها" قوات الأمن المغربية والإسبانية، موضحة أن 100 من إجمالي 500 مهاجر تمكنوا من اجتياز الحدود المسيجة.

يشار إلى أن آخر عملية اقتحام في مليلية تعود إلى 17 فبراير، عندما اجتاز 150 مهاجرا من جنوب الصحراء السياج الحدودي البالغ ارتفاعه سبعة أمتار ويفصل المغرب عن المدينة.