دعا الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، الجمعة، نظيره الأميركي باراك أوباما إلى إجراء حوار مع السلطات الفنزويلية، وذلك بعد أيام فقط من طرد 3 دبلوماسيين بتهمة "إثارة احتجاجات عنيفة".

وكان مادورو أمر، الاثنين، بطرد 3 مسؤولين قنصليين أميركيين، اتهمتهم كراكاس بتجنيد طلاب جامعيين ليقودوا مظاهرات تشهدها البلاد منذ نحو أسبوعين.

وقال وزير الخارجية الفنزويلي إلياس غاوا إن الموظفين القنصليين الثلاثة "استغلوا زيارات للجامعات لمنح تأشيرات سفر كستار لتشجيع الطلاب على تنظيم مظاهرات معارضة"، مضيفا أن أمامهم 48 ساعة لمغادرة البلاد.

ودأبت فنزويلا على طرد دبلوماسيين أميركيين في السنوات الأخيرة، مع تدهور العلاقة بين البلدين خلال حكم الرئيس الراحل هوغو تشافيز الذي دام 14 عاما، ويسير مادورو على نفس الدرب.

ومن جهة أخرى، قالت السلطات الفنزويلية الجمعة إن التظاهرات المستمرة في البلاد منذ أكثر من 15 يوما خلفت 8 قتلى و137 مصابا، في حين تم اعتقال أكثر من 100 شخص.

وبدأت التظاهرات التي نظمها الطلبة بدعم من المعارضة، في بداية الشهر الجاري للاحتجاج على تدهور الأوضاع الأمنية وغلاء المعيشة.