أبوظبي - سكاي نيوز عربية

ذكر تقرير إعلامي أن الأسر المشتتة في كوريا الشمالية وكوريا الجنوبية منذ اندلاع الحرب الكورية في خمسينيات القرن الماضي قد التقت مجددا، الجمعة، في أحدث مجموعة من لقاءات لم الشمل، وظهرت عواطف جياشة وانفعالات مؤثرة خلال لقاء تلك الأسر.

وذكرت وكالة "يونهاب" الكورية الجنوبية أن 82 كوريا جنوبيا تم اختيارهم يرافقهم 58 من أفراد أسرهم، قد رأوا 180 من أقربائهم في كوريا الشمالية بمنتجع ماونت كومجانغ الساحلي.

وكان أفراد الأسر الذين اجتمعوا في البداية، الخميس، قد اجتمعوا مجددا، الجمعة، في غرفهم الفندقية بذلك المنتجع، ومن المقرر أن يتناولون معا الغداء في الفندق قبل أن يجتمعوا مجددا بوقت لاحق في قاعة للولائم.

ومن المقرر أن يعود رجل (91 عاما) وامرأة (84 عاما) وهما من كوريا الجنوبية وحضرا اجتماعات لم الشمل عن طريق سيارة إسعاف، إلى بلديهما نظرا لمشكلات صحية.

يذكر أن هذه أول لقاءات للم الشمل منذ عام 2010.

وتعد اجتماعات الأسر قضية حساسة وعاطفية بالنسبة للبلدين، إذ كان التواصل عبر الحدود عن طريق الخطابات أو رسائل البريد الإلكتروني أو المكالمات الهاتفية مستحيلا في أغلب الأحيان.

وما زالت الكوريتان في حالة حرب من الناحية الفنية لأن الحرب (1950 - 1953) انتهت بوقف لإطلاق النار بدلا من اتفاقية سلام.