أبوظبي - سكاي نيوز عربية

ثار بركان جبل كيلود في جزيرة جاوة الإندونيسية المكتظة بالسكان ليل الجمعة، ونفث سحابة ضخمة من الرماد والرمال لارتفاع 17 كيلومترا، ما أدى إلى إغلاق 3 مطارات.

ويقع البركان على بعد 140 كيلومترا إلى الجنوب من مدينة سورابايا، ثاني أكبر مدينة في إندونيسيا، حسب ما ذكرت وكالة "رويترز".

وشوهدت سحابة الرماد البركاني من على بعد تسعة كيلومترات إلى الغرب، وأدت إلى إغلاق مطارات في سورابايا ويوجياكارتا وسولو.

وقال المتحدث باسم الوكالة الوطنية لمواجهة الكوارث سوتوبو نوجروهو: "لا تزال المناطق إلى الغرب من جبل كيلود، بما في ذلك وسط جاوة ويوجياكارتا وسيلاكاب وماجيلانج تتعرض لسحب الرماد البركاني لأن الليلة الماضية شهدت أكبر ثورة".

وقالت الوكالة الوطنية لمواجهة الكوارث في وقت لاحق إن السحابة بدأت تتفرق وأن ثورة البركان توقفت.

وأوضح نوجروهو أن الوكالة تحاول التحقق من تقارير عن مقتل شخصين، مضيفا: "لا توجد لدينا بيانات عن عدد حالات الإجلاء لكن يمكن القول إن 200 ألف شخص تضرروا، تلقينا تقارير عن سقوط قتلى لم نتحقق منها بعد".