واجه مشروع قانون جديد في أفغانستان انتقادات دولية وأثار مخاوف من أن يمنع محاكمات العنف المنزلي ضد المرأة.

ومن شأن القانون الجديد أن يحرم المرأة من منع العنف المنزلي والزواج بالإكراه ضدها، إذ حذر نشطاء من أن يكون له تأثير سلبي على محاكمات العنف المنزلي في أفغانستان.      

وينتظر القانون الموافقة النهائية من الرئيس حميد كرزاي بعد أن مرره البرلمان الشهر الماضي.

وطالبت منظمة "هيومن رايتس ووتش" كرزاي بعدم المصادقة على مشروع القانون.

ووصف الاتحاد الأوروبي مشروع القانون بأنه "خطوة إلى الوراء" في ملف حقوق المرأة بالبلاد.

وقالت السفارة الأميركية في كابل في بيان، الخميس، إن المشروع "مقلق للغاية"، ونقلت هذه المخاوف إلى الحكومة الأفغانية.