سلمت سلطات جنوب السودان كينيا سبعة من أنصار نائب الرئيس السابق رياك مشار كانوا موقوفين بتهمة محاولة تنفيذ انقلاب منذ اندلاع النزاع في منتصف ديسمبر بين الجيش والقوات الموالية لمشار، حسبما أعلنت الرئاسة الكينية الأربعاء.

وظهر الرجال السبعة في مؤتمر صحفي للرئيس الكيني جومو كينياتا في نيروبي. وما زال الموقوفون الأربعة الباقون وهم من الحزب الحاكم قيد الاحتجاز وسيحاكمون بتهمة محاولة الانقلاب.

من جانب آخر، قالت النرويج إن اوغندا يجب أن تبدأ في سحب قواتها من جنوب السودان بعد أن دعمت القوات الحكومية في مواجهة متمردين تفادي تفاقم الأزمة في الدولة الإفريقية الوليدة.
              
وهذه الدعوة هي أوضح تعبير عن القلق تصدر عن أحد الداعمين الغربيين الرئيسيين الثلاثة لجنوب السودان بشأن تأثير الوجود العسكري لأوغندا.
              
وكان محللون قد عبروا عن مخاوفهم من أن يؤدي تدخل كمبالا إلى تحول الاشتباكات في جنوب السودان إلى صراع إقليمي.
              
وأرسل الرئيس الاوغندي يوويري موسيفيني قواته عبر الحدود بناء على طلب من جوبا بعد وقت قصير من نشوب القتال في منتصف ديسمبر.