أعلن جيش جنوب السودان الاثنين استعادة السيطرة الكاملة على مدينة ملكال عاصمة ولاية أعالي النيل، المدينة الكبرى الأخيرة التي كانت خاضعة لقوات نائب الرئيس السابق رياك مشار، بعد أسبوع من حرب شوارع شرسة.

وصرح المتحدث باسم الجيش فيليب أغير أن "ملكال باتت أخيرا بين يدي جيش جنوب السودان".

وتابع: "تم طرد (المتمردين) من المدينة"، في إشارة إلى قوات مشار التي تقاتل الجيش الموالي للرئيس سلفا كير.

من جانب آخر، قال أغير إن بور التي استعاد الجيش السيطرة عليها في 18 يناير كانت "هادئة" الاثنين، وتابع: "لكننا نطارد المسلحين على بعد حوالى 60 كلم شمال المدينة".

وتعتبر ملكال، إلى جانب بور (كبرى مدن ولاية جونقلي شرق)، وبانتيو (كبرى مدن ولاية الوحدة شمال)، مراكز القتال الأساسية في النزاع الدائر في جنوب السودان منذ ديسمبر.

وأسفرت المعارك الدائرة في جنوب السودان، عن نزوح 450 ألف شخص، بحسب الأمم المتحدة، بينما تحدثت بعض المصادر عن سقوط آلاف القتلى.

ويتهم كير خصمه مشار وحلفاءه بتدبير محاولة انقلاب ضده، لكن مشار ينفي ذلك ويتهم بدوره كير بأنه يسعى إلى تصفية منافسيه.