أبوظبي - سكاي نيوز عربية

وعد الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، السبت، بأن المنظمة الدولية سوف تواصل العمل "من أجل السلام والاستقرار" في أفغانستان بالرغم من العملية الانتحارية التي أودت بحياة 4 من عناصرها في كابل.

وأسفرت العملية الانتحارية، الجمعة، في مطعم شعبي بكابل عن مقتل 13 شخصا بينهم موظفي الأمم المتحدة الأربعة وثمانية أفغان.

وأشاد الأمين العام بكل من بصرة حسن وهي مواطنة أميركية من أصل صومالي، ونسرين جمال من باكستان وخنجر وآبل عبدالله من لبنان وفاديم نزاروف من روسيا.

وقال في نيويورك "إنها لحظة جديدة للحزن بالنسبة للأمم المتحدة مع مقتل زملائنا الأربعة في اعتداء إرهابي في كابل".

وأضاف "في الوقت الذي تندد فيه الأمم المتحدة بهذا الاعتداء الإرهابي سوف نبقى ملتزمين العمل من أجل السلام والاستقرار والتنمية في أفغانستان"، وأكد "ندعم تماما العملية الانتقالية في أفغانستان نحو مستقبل أفضل".

ومن ناحيتها، نددت السفيرة الأميركية في الأمم المتحدة، سامنتا بوير بـ"اعتداء جبان" مشيرة في بيان إلى أنه "لا الولايات المتحدة ولا الأسرة الدولية لن تترددا في التزاماتهما إلى جانب الشعب الأفغاني".