أبوظبي - سكاي نيوز عربية

كشفت أحدث تسريبات المتعاقد السابق مع وكالة الأمن القومي الأميركي، إدوارد سنودن، عن برنامج تجسس جديد يجمع نحو مئتي مليون رسالة نصية يوميا في شتى أنحاء العالم.

وقالت صحيفة "غارديان" البريطانية، الخميس، إن الهدف من وراء جمع الوكالة لتلك الرسائل استخراج بيانات عن خطط السفر والاتصالات والمعاملات الخاصة بحسابات الائتمان للأفراد.

وقالت الصحيفة إن برنامجا اسمه "ديشفاير" خاصا بالوكالة يجمع "تقريبا أي شيء يمكنه جمعه"، مستشهدة بتحقيق مشترك مع القناة الرابعة بالتلفزيون البريطاني استند إلى وثائق سربها سنودن.

وأضافت أن الوثائق كشفت أيضا أن وكالة المخابرات البريطانية (جي.سي.أتش.كيو) استخدمت قاعدة بيانات وكالة الأمن القومي الأميركي للبحث في بيانات الاتصالات "غير المستهدفة وغير المرخص بها" لأشخاص داخل المملكة المتحدة.

وقالت الصحيفة إن الاتصالات التي تتم من أرقام هواتف أميركية يجري مسحها من قاعدة البيانات أو "تقليصها"، أما اتصالات الأرقام التي هي من بلدان أخرى ومنها المملكة المتحدة فيتم الاحتفاظ بها.

وجمع البرنامج حسب "غارديان"، 194 مليون رسالة نصية في المتوسط يوميا في أبريل 2011.

وردا على تقرير الصحيفة، قالت وكالة الأمن القومي الأميركي "كما أعلنا في السابق، فإنه لا صحة للزعم بأن جمع الوكالة للمعلومات عشوائي وغير مقيد".

وأكدت أن انشطتها "مركزة وموجهة فقط ضد الأهداف الاستخباراتية الخارجية الواقعية تلبية لمتطلبات الاستخبارات"، مشيرة إلى أن برنامج "ديشفاير" عالج وخزن بيانات رسائل نصية بصورة قانونية.