أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أعلنت وزارة الخارجية الهندية،الجمعة، أن الدبلوماسية الهندية ديفياني خوبر أجادي التي كانت محور أزمة بين نيودلهي والولايات المتحدة قد نقلت من نيويورك إلى نيودلهي.

وكان تقرير لصحيفة "نيويورك تايمز" قد أفاد بأن خوبر أجادي غادرت البلاد يوم الخميس مع توجيه اتهامات رسمية ضدها بتزوير قواعد تأشيرة اتحادية.

وقال جيمس مارجولين، المتحدث باسم مكتب الادعاء الأمريكي بالمنطقة الجنوبية في نيويورك، في بيان له إن وزارة الخارجية طالبت خوبراجادي بمغادرة البلاد .

واتهمت خوبراجادي (39 عاما) بتقديم وثائق مزورة لدعم طلب تأشيرة دخول لمدبرة منزلها ودفع راتب لهذه العاملة أقل من المتفق عليه في العقد، حسبما أفادت وثائق للادعاء الاتحادي في نيويورك.

وكتب محامي الدبلوماسية الهندية، دانيال أرشاك، خطابا إلى قاض في محكمة جزئية في نيويورك يطالب فيه بتأجيل تقديم لائحة الاتهام، وهو ما لم يكن متوقعا حتى يوم الاثنين المقبل. وأشار إلى أنه يجري التفاوض حول تسوية.

وكان القبض على خوبر أجادي، نائبة القنصل العام الهندي بنيويورك، قد أدى إلى اتخاذ تدابير انتقامية من جانب الحكومة الهندية ضد دبلوماسيين أميركيين في نيودلهي.