أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أعلن حزب الزعيمة المطالبة بالديمقراطية في ميانمار أونغ سان سو تشي عزمه المنافسة في انتخابات 2015، حتى إن لم يتم تعديل دستور البلاد الذي يحظر على زعيمته الترشح للرئاسة.

كانت سوتشي قالت إن الانتخابات لا يمكن أن تكون نزيهة إلا إذا تم تعديل الدستور، وتوقع الكثيرون أن يقاطع حزبها - الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية - الانتخابات إن لم يتم تعديل الدستور.

ولكن في أعقاب اجتماع حزبي يوم السبت قال الناطق باسم الحزب نيان وين، إن الحزب سينافس في الانتخابات حتى لو لم يتم تعديل الدستور.

ووضع دستور 2008 إبان نظام الحكم العسكري السابق في ميانمار لضمان نفوذه في الحكومة، وهو ما يعده حزب المعارضة غير ديمقراطي لأن مواده تمنح الجيش 25% من مقاعد البرلمان، وتحرم سو تشي من الترشح للرئاسة.