أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قالت الشرطة الأفغانية إن شخصا يشتبه أنه مهاجما انتحاريا هاجم قافلة عسكرية أجنبية في الضواحي الشرقية للعاصمة كابل، الجمعة، ولكن لم ترد أي تقارير رسمية بخصوص الخسائر.

وأكدت قوة المعاونة الأمنية الدولية (إيساف) التي يقودها حلف شمال الأطلسي "الناتو" وقوع الهجوم لكن لم يتسن لها معرفة أي تفاصيل على الفور.

وأعلنت حركة طالبان مسؤوليتها عن الهجوم الذي يتزامن مع مشاورات يجريها الرئيس حميد كرزاي حول اتفاق يسمح للقوات الأميركية بالبقاء في بلاده بعد عام 2014.

وقال متحدث باسم طالبان على حسابه بموقع "تويتر": "قتل وأصيب عدد من القوات الأجنبية كما دمرت مركبات كثيرة".

وذكرت الشرطة أنه لم ترد أي تقارير رسمية بخصوص الخسائر.

وحث الكثير من الأفغان بمن فيهم مستشارون وتجمع يضم ثلاثة آلاف شخصية أفغانية بارزة كرزاي على توقيع الاتفاق نظرا لقلقهم على الوضع الأمني بعد عام 2014 عندما تنسحب معظم القوات الأجنبية.             

ويقول كرزاي إنه لا يريد التوقيع قبل إجراء الانتخابات الرئاسية المزمعة في أبريل المقبل.