عادت ناديغدا تولوكونيكوفا وماريا إليخينا الشابتان في فرقة بوسي رايوت الموسيقية إلى موسكو الجمعة بعد الإفراج عنهما هذا الأسبوع إثر العفو عنهما، حسبما أفادت وكالة فرانس برس.

وحطت طائرتهما القادمة من كراسنويارسك (شرق سيبيريا) حيث أمضت تولوكونيكوفا قسما من عقوبتها بالسجن لعامين، في مطار فنوكوفو بموسكو.

وإليخينا (25 سنة) التي أمضت عقوبتها في نيجني نوفغورود (فولغا) كانت في موسكو مساء الاثنين لفترة وجيزة بعد إطلاق سراحها قبل أن تستقل الطائرة إلى كراسنويارسك للانضمام إلى ناديجدا (24 سنة).

وبعد لقائهما في سيبيريا أكدت الشابتان ولكل واحدة طفل، تصميمهما على محاربة النظام والدفاع عن حقوق الإنسان.

وافرج الاثنين عن إليخينا وتولوكونيكوفا بعد أن حكم عليهما في أغسطس 2012 لأداء صلاة "مناهضة لبوتين" في كاتدرائية في موسكو، إثر صدور عفو عنهما بموجب قانون أقره البرلمان الروسي الأسبوع الماضي.