أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أكد الرئيس الروسي، فلاديمير بوتن، أن بلاده لا تسعى لأداء دور الـ"قوة العظمى"، في وقت تواجه إدارته اتهامات بمحاولة استعادة الدور الذي لعبه الاتحاد السوفياتي.

وفي خطاب حالة الاتحاد أمام البرلمان الروسي الخميس، قال بوتن "لا نطمح للحصول على لقب القوة العظمى.. الذي يؤخذ على أنه تطلع للهيمنة عالميا وإقليميا".

وتطرق بوتن في خطابه إلى الأزمة التي تشهدها أوكرانيا، معربا عن أمله في أن التوصل إلى تسوية سياسية بعد احتجاجات حاشدة على الرئيس فيكتور يانوكوفيتش وخططه الرامية لتوطيد العلاقات مع روسيا.

وفي خطابه أمام المشرعين والمسؤولين، أكد بوتن على أن الاتحاد الجمركي الذي تقوده موسكو ويأمل في أن تنضم أوكرانيا إليه يقوم على حقوق متساوية لكل الأعضاء وسيوفر لهم مزايا اقتصادية.

يشار إلى أن المعارضة الأوكرانية تتهم الرئيس يانوكوفيتش الذي التقى ببوتن الجمعة الماضي بالإعداد لضم أوكرانيا إلى اتحاد جمركي تقوده موسكو يعتبرونه محاولة لإحياء الاتحاد السوفياتي.

ويقول معارضون إن يانوكوفيتش وبوتن الذي يعتبر أوكرانيا ذات أهمية استراتيجية لمصالح موسكو توصلا لصفقة تحصل كييف بمقتضاها على غاز روسي أرخص وربما تسهيلات ائتمانية مقابل الابتعاد عن الاتحاد الأوروبي.