أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قال مسؤولون وشهود عيان إن مئات المسلحين الإسلاميين بجماعة بوكو حرام يستقلون شاحنات وناقلة جند مدرعة مسروقة هاجموا قاعدة جوية ومطارا دوليا على مشارف مدينة مايدوغوري شمال شرقي نيجيريا قبل فجر الاثنين، ما أدى إلى مقتل عشرات الأشخاص.

وفي بيان، أفاد البريغادير جنرال كريس أولوكوليد، المتحدث باسم وزارة الدفاع، بأن مروحيتين وثلاث طائرات عسكرية أخرجت من الخدمة بعد أن دمرت في الهجوم، مضيفا أن بعض القواعد العسكرية أضيرت أيضا في الهجوم.

وقتل 24  مسلحا وأصيب آخرون إلى جانب جنديين بالقوات الجوية، بحسب بيان أولوكوليد.

وأمرت حكومة الولاية جميع السكان بالبقاء داخل منازلهم كما مدت فترة حظر التجوال الليلي ليكون 24 ساعة في مايدوغوري، تلك المدينة الواقعة قرب القاعدة الجنوبية والتي تمثل أيضا مهدا لحركة بوكو حرام المتشددة.

كما هاجم المسلحون مطار مايدوغوري الدولي، بحسب أولوكوليد الذي أضاف أن العملية الجوية تعطلت لفترة مؤقتة لكنها استؤنفت بعد ذلك. وكانت الرحلات الجوية إلى مايدوغوري قد توقفت منذ عدة أشهر لكن الرحلات الجوية لا تزال مستمرة.

يأتي الهجوم بعد أسبوع من قصف الجيش مخابئ لجماعة بوكو حرام في الغابات قرب الحدود مع الكاميرون عبر غارات جوية وهجمات برية.

وقدر ضابط بالجيش عدد المهاجمين بنحو 500 شخص.