أبوظبي - سكاي نيوز عربية

ثار بركان يقع غرب أندونيسيا ثماني مرات خلال الساعات الأخيرة ما أدى إلى تدفق سقوط الصخور كالسيل الجارف على منطقة واسعة مما أجبر آلاف السكان على الفرار، بحسب ما أعلنت السلطات الأحد.

ودخل بركان سينابورغ الواقع في شمال جزيرة سومطرة مرحلة الثوران منذ منتصف سبتمبر، لكن نشاطه تسارع مساء السبت وصباح الأحد. وقذف بصورة متكررة الحمم والصخور حتى ارتفاع ثمانية كيلومترات.

وفر آلاف الأشخاص من منازلهم خلال الليل ما رفع إجمالي عدد الأشخاص الذين غادروا المنطقة منذ الاثنين الماضي إلى 12300 شخص، كما ذكرت الوكالة الوطنية للكوارث.

وأعلن المسؤول الحكومي روبرت بيرانغي نانغين أن "الناس أصيبوا بالهلع الليلة الماضية لأن ثورة البركان ترافقت مع هدير شبيه بصوت الرعد والارتجاجات. ثم بدا تدفق الصخور".
              
وأضاف "لقد خرج الناس من منازلهم باقصى سرعة وهم يطلبون النجدة".