أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قالت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل إن العلاقة بين ألمانيا والولايات المتحدة ومستقبل اتفاقية التجارة الحرة عبر الأطلسي، أصبحتا تحت الاختبار بعد التقارير التي تحدثت عن حدوث أعمال تجسس واسعة النطاق قامت بها وكالة الأمن الوطني الأميركية.

وخلال بيان اليوم الاثنين إلى البرلمان، وصفت ميركل مزاعم التجسس بأنها "خطيرة" وقالت إنه يجب التحقيق فيها لإعادة بناء الثقة.

في الوقت نفسه، قالت ميركل إن التحالف مع واشنطن "لا يزال الضامن الأساسي لحريتنا وأمننا".

وكانت وسائل إعلامية قد ذكرت الشهر الماضي أن وكالة الأمن الوطني الأميركية تنصتت على هاتف ميركل، ما أطلق عاصفة من الانتقادات في ألمانيا، التي كانت من أقرب حلفاء الولايات المتحدة في أوروبا منذ نهاية الحرب العالمية الثانية.

وإثر الفضيحة، طالبت المستشارة الألمانبة الولايات المتحدة بالتوقيع على اتفاقية عدم تجسس.

وذكرت تقارير إخبارية أن الولايات المتحدة وألمانيا تتجهان إلى التوقيع قريباً على اتفاق تتعهد كل دولة بموجبه عدم التجسس على الدولة الأخرى.