أبوظبي - سكاي نيوز عربية

ارتفع عدد الأجانب المقيمين في ألمانيا العام الماضي بنسبة 4.1%، وهي أكبر زيادة منذ عام 1993، وكان وراء ذلك توافد كبير لمواطنين من دولتي بولندا والمجر وهما من أعضاء الاتحاد الأوروبي، وذلك وفقا لما قاله مكتب الإحصاء الألماني الثلاثاء.

وذكر مكتب الإحصاء أن الهجرة الى أكبر اقتصاد في أوروبا إلى جانب زيادة عدد المواليد على الوفيات ساهما في هذه الزيادة العام الماضي.

كما أظهرت بيانات المكتب تراجع عدد الأتراك المسجلين كمقيمين في ألمانيا بنسبة 2% العام الماضي.

وقال المكتب إن الأتراك مازالوا يشكلون أكبر جالية أجنبية في ألمانيا إلا أن عددا كبيرا منهم عاد إلى تركيا أو حصل على الجنسية الألمانية خلال الأعوام القليلة الماضية.

وحجم الجالية التركية يبلغ ثلاثة أمثال الجاليتين الإيطالية والبولندية اللتين تأتيان في المركزين الثاني والثالث.

وعلى عكس ذلك يفد إلى المانيا بأعداد كبيرة مواطنون من دول أوروبية شيوعية سابقة هي بولندا والمجر ورومانيا وبلغاريا. وارتفع عدد البولنديين بنسبة 13.6% العام الماضي.

كما جاءت الزيادات الكبرى أيضا من دول تأثرت بأزمة اليورو. وارتفع عدد اليونانيين بنسبة 5.1% والإسبان بنسبة 9.1%.