أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أوقف النيابة العامة ثمانية عسكريين سابقين من صرب البوسنة في منطقة روغاتيشا شرق البلاد، الخميس، في إطار تحقيقها بالتهم الموجهة لهم بقتل عشرين مدنيا على الأقل في مستهل الحرب الأهلية من 1992 إلى 1995.

وجاء في بيان للنيابة العامة البوسنية لجرائم الحرب أن هؤلاء الرجال متهمون بالمشاركة في سبتمبر 1992 "بطرد مدنيين مسلمين من عدد كبير من القرى" في ضواحي روغاتيشا.

وأضاف البيان أنهم احتجزوا في إسطبل بقرية كراتشيشي "حوالى عشرين مدنيا، بينهم نساء وأطفال"، حيث قام أحد هؤلاء المشتبه بهم بعد ذلك بإعدامهم جميعا.

وأوضح البيان أن المشتبه بهم أضرموا بعد الإعدام النار في الإسطبل. وعثر على بقايا أربعة ضحايا في مكان الجريمة، فيما لا يزال الضحايا الآخرون في عداد المفقودين.

ويشتبه أيضا في أن هؤلاء العسكريين الستة فصلوا رجالا بين المدنيين الموقوفين "الذين قتل عدد كبير منهم وما زالوا مفقودين".

وفي بداية النزاع البوسني، سيطرت قوات صرب البوسنة على ثلثي أراضي هذه الجمهورية اليوغوسلافية السابقة ومنها شرق البلاد، وقتلوا آلاف المدنيين وأبعدوا من هذه المناطق تقريبا جميع سكانها غير الصربيين في إطار حملة "تطهير عرقي".

وحصدت حرب البوسنة التي يبلغ عدد سكانها اليوم 3.8 ملايين نسمة، حوالى 100 ألف قتيل وهجرت حوالى مليونين.