أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قالت الحكومة ومصادرمن النشطاء إن ميانمار أفرجت عن 56 سجينا سياسيا بينهم انفصاليون سابقون من أقلية عرقية ضمن عفو رئاسي.

وقال مسؤول كبير بوزارة الداخلية لرويترز طالبا عدم نشر اسمه إنه تم الافراج عن السجناء من عشرة مراكز اعتقال على الأقل من أنحاء البلاد.

وقال بو كي السجين السياسي السابق الذي يعمل الآن في مؤسسة تتابع سجناء الرأي المحتجزين والنشطاء السياسيين الذين يواجهون اتهامات في ميانمار إن مجموعة من أقلية عرقية متمردة من بين المفرج عنهم.

وفي كلمة ألقاها خلال زيارة له إلى بريطانيا تعهد رئيس ميانمارالاصلاحي ثين سين بالإفراج عن كل المعتقلين السياسيين بنهايةالعام.

ومنذ حل الفريق العسكري الحاكم في مارس 2011، أفرج النظام في دفعات عدة عن مئات المعارضين من رهبان وصحفيين ومحامين.

لكه اتهم من قبل المدافعين عن حقوق الإنسان بالقيام بعمليات عفو، لكن بأعداد قليلة جدا لكسب ود العواصم الأجنبية مع حلول استحقاقات دبلوماسية هامة.

ويتزامن الإعلان عن عمليات الإفراج الجديدة مع مغادرة ثين سين الثلاثاء إلى بروناي لحضور قمة منظمة دول جنوب شرق آسيا.

وتتفاوت التقديرات بشأن عدد سجناء الرأي الذين ما زالوا وراء القضبان تبعا للمصادر.