أبوظبي - سكاي نيوز عربية

ذكرت الأمم المتحدة أن أكثر من مائة ألف فلبيني تركوا منازلهم بسبب القتال الدائر منذ أسبوعين بين القوات الحكومية والمتمردين المسلمين جنوب البلاد، ويواجهون أزمة إنسانية.

وقالت منسقة الشؤون الإنسانية بالأمم المتحدة في الفلبين، لويزا كارفالو، الأربعاء، إن المواجهة مع المتمردين الذين يحتجزون عددا من الرهائن أثناء محاولتهم احتلال مدينة زامبوانغا خلفت نحو 132 قتيلا، وتضرر منها 158 ألفا ودمرت أكثر من عشرة آلاف منزل.

وترك نحو 109 آلاف شخص منازلهم في المدينة، إلى جانب 19 ألف آخرين في ولاية باسيلان المجاورة.

وأوضح الجيش الفلبيني أن العملية التي تهدف إلى طرد ما تبقى من المتمردين من المدينة وتحرير الرهائن تقترب من النهاية.

ووفقا للسلطات، قتل 110 من المتمردين و18 من القوات الأمنية منذ التاسع من سبتمبر الجاري، فيما تم تحرير معظم الرهائن وعددهم 200.