أبوظبي - سكاي نيوز عربية

حذر رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون الأحد، من فوز الـ"نعم" في الاستفتاء المقرر اجراؤه في 18 سبتمبر 2014 حول استقلال اسكتلندا عن المملكة المتحدة، واصفا خيار الانفصال بـ"القفزة في المجهول".

وقال كاميرون في بيان إنه "في غضون عام سيقوم سكان اسكتلندا بخيار قد يغير بلدهم بشكل جذري وإلى الأبد. إن مستقبل اسكتلندا هو بين أيدي الأسكتلنديين".

وأضاف أن "18 سبتمبر 2014 هو موعد اسكتلندا مع مصيرها. يومها يكون قد حان وقت الاختيار: إما ما هو أفضل لاسكتلندا وأفضل للمملكة المتحدة وإما قفزة في المجهول".

وتابع "آمل بشدة أن تختار اسكتلندا البقاء في كنف المملكة المتحدة"، معتبرا أن "ما لدينا يعمل، ويعمل جيدا. معا نجحنا في الكثير من الأمور. نحن عائلة أمم في كنف مملكة متحدة. الوقت لم يحن لتقليص هذه العلاقة إلى علاقة أبناء عم من الجيل الثاني".

وكان رئيس الوزراء الاسكتلندي أليكس سالموند أعلن في مارس المنصرم أن الاسكتلنديين سيصوتون في 18 سبتمبر 2014 في استفتاء على الاستقلال عن المملكة المتحدة.

والسؤال المطروح على الناخبين في المنطقة البريطانية التي تتمتع بحكم ذاتي ويبلغ عدد سكانها خمسة ملايين نسمة، سيكون "هل ينبغي ان تكون أسكتلندا دولة مسقلة؟".

وكانت الأحزاب الرئيسية الثلاثة في بريطانيا - حزب المحافظين وحزب الديموقراطيين الأحرار وحزب العمال - أعلنت رفضها استقلال اسكتلندا.

وبحسب آخر الاستطلاعات، فان ثلث الاسكتلنديين يؤيدون الاستقلال بعد أكثر من 300 سنة من الانضمام للتاج البريطاني.