أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قال البيت الأبيض، الأربعاء، إنه سيعمل مع البرازيل للتغلب على مخاوف أثارتها معلومات مسربة بأن الولايات المتحدة تجسست على الرئيسة ديلما روسيف واخترقت شبكات الكمبيوتر لشركة "بتروبراش" النفطية المملوكة للدولة.

واجتمعت سوزان رايس، مستشارة الأمن القومي للرئيس باراك أوباما مع وزير الخارجية البرازيلي لويس ألبرتو فيغيريدو لمناقشة أسئلة لدى البرازيل بشأن وثائق سربها إدوارد سنودن الموظف السابق بوكالة الأمن القومي الأميركية.

وقالت متحدثة باسم البيت الأبيض في بيان: "الولايات المتحدة ملتزمة بالعمل مع البرازيل لمعالجة هذه المخاوف بينما نواصل العمل معا في برنامج عمل مشترك لمبادرات ثنائية وإقليمية وعالمية".