أبوظبي - سكاي نيوز عربية

بلغ عدد المهاجرين في العالم 232 مليونا في 2013 وهو رقم قياسي، إذ كانت الهجرة بين دول الجنوب بوتيرة حركة المهاجرين من الجنوب إلى الشمال بحسب تقرير للأمم المتحدة.

وفي 2013 أحصت دائرة الشؤون الاقتصادية والاجتماعية في الأمم المتحدة 232 مليون مهاجر أي 3.2% من سكان العالم مقابل 175 مليونا في عام 2000، و154 مليونا في 1990، ومن هؤلاء 136 مليونا في دول متطورة و96 مليونا في دول نامية بحسب التقرير الذي نشر الأربعاء.             

ولا يشكل اللاجئون سوى 7% من هذا العدد أي 15.7 مليون شخص، ومعظم المهاجرين في سن العمل (20 إلى 64 عاما) و48% من النساء.

وأوروبا وآسيا أبرز قارتين تستقبلهم مع 72 و71 مليون مهاجر على التوالي، والولايات المتحدة هي الوجهة المفضلة وتستقبل 46 مليون نسمة بينهم 13 مليونا ولدوا في المكسيك و2.2 مليون أتوا من الصين و2.1 مليون من الهند ومليونان من الفيليبين.             

وتعكس هذه الأرقام حركة الهجرة التقليدية للدول النامية إلى الدول المتطورة، لكن الحركة بين دول الجنوب أهم.

وفي 2013 انتقل 82.3 مليون مهاجر ولدوا في دول الجنوب إلى دول جنوبية أخرى، في حين أن 81.9 مليونا ولدوا في الجنوب هاجروا إلى الشمال.             

ويعيش أكثر من 51% من المهاجرين في 10 دول فقط هي الولايات المتحدة (45.8 مليونا) وروسيا (11 مليونا) وألمانيا (9.8 ملايين) والسعودية (9.1 ملايين) والإمارات (7.8 ملايين) وبريطانيا (7.8 ملايين)، تليها فرنسا (7.4 ملايين) وكندا (7.3 ملايين) وأستراليا (6.5 ملايين) وإسبانيا (6.5 ملايين).

ويشكل الآسيويون (70.8 مليونا) والمهاجرون من أميركا اللاتينية (53.1 مليونا) أكبر مجموعتين، إذ يعيش 19 مليون آسيوي في أوروبا و16 في أميركا الشمالية وثلاثة ملايين في أوقيانيا ومعظم المهاجرين من أميركا اللاتينية (26 مليونا) يعيشون في أميركا الشمالية.             

وآسيا هي المنطقة التي شهدت أكبر هجرة منذ عام 2000 باستقبالها 20 مليون شخص إضافي خلال 13 سنة بسبب الطلب على اليد العاملة في الدول التي تشهد وتيرة نمو اقتصادي سريعة مثل ماليزيا وسنغافورة أو تايلاند.

وبين عامي 1990 و2013 استقبلت الولايات المتحدة 23 مليون مهاجر إضافي بمعدل مليون سنويا، والإمارات 7 ملايين وإسبانيا 6 ملايين.