أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أعلن الجيش النيجيري، الأربعاء، أنه قتل الثلاثاء 10 متمردين من جماعة بوكو حرام بعد أن دمر معسكرين للمتمردين بضربة جوية، في حين أقال الرئيس النيجيري 9 وزراء من حكومته.

وقال الجيش في بيان إن "مسلحي بوكو حرام فروا" بعد تدمير معسكرين في منطقة كوندوغا (ولاية بورنو) عندما اشتبكوا مع العسكريين.

وأضاف البيان الذي حمل توقيع الكولونيل صغير موسى أن "10 قتلوا وصودرت أسلحة وذخائر بينها أربع بنادق هجومية من طراز آي كاي-47".

وأوضح أن "10 دراجات نارية تعود لعناصر من بوكو حرام قد دمرت في غارة جوية وفي المواجهات على الأرض".

وتعتبر ولاية بورنو معقلا لجماعة بوكو حرام التي تطالب بقيام دولة إسلامية في شمال نيجيريا.

وأوقعت أعمال العنف التي قامت بها بوكو حرام وعمليات الرج التي غالبا ما تكون قوية أكثر من 3600 قتيل منذ العام 2009، حسب منظمة هيومن رايتس ووتش.     

إقالة 9 وزراء           

وأقال الرئيس النيجيري غودلاك جوناثان، الأربعاء، 9 وزراء خلال تعديل وزاري على خلفية توترات داخل الحزب الحاكم، الذي يشهد صراعات داخلية بسبب انتخابات 2015.             

وخرج من الحكومة وزراء الخارجية أولوغبينغا أشيرو والتربية روكاياتو أحمد روفاع والإسكان إيما بيبل، كما طال التعديل الوزاري أيضا وزراء التخطيط والبيئة والعلوم والتكنولوجيا بالإضافة إلى وزراء دولة في الدفاع والزراعة والطاقة.

وأكد المتحدث باسم الرئاسة روبين أباتي خروج الوزراء التسعة من أصل 39 تتألف منهم الحكومة.

واحتفظ وزير المال نغوزي أوكونغو-أيوالا ووزيرة النفط دييزاني أليسون- مادوكي بحقيبتيهما.