أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قال وزير الاستخبارات الإيراني إن أنصار المعارضة الذين فروا من البلاد أثناء الاحتجاجات التي أعقبت الانتخابات الرئاسية عام 2009، ليس ثمة ما يدعوهم للخوف من العودة إلى إيران.

ونقل التلفزيون الرسمي الإيراني عن محمود علوي قوله، إن وزارته تضمن سلامة الذين لم "يرتكبوا أي جرائم" خلال الاضطرابات التي اندلعت بعد إعادة انتخاب الرئيس السابق محمود أحمدي نجاد.

وغادر كثير من الإيرانيين الذين حضروا المسيرات التي أعقبت الانتخابات دعما لخصوم أحمدي نجاد الإصلاحيين الجمهورية الإسلامية خلال الحملة الحكومية الدامية ضد المتظاهرين التي تلت ذلك.