أبوظبي - سكاي نيوز عربية

برأت محكمة باكستانية رجل دين مسلم كان اتهم زورا فتاة مسيحية بالتجديف قبل أن يتم توقيفه بالتهمة نفسها.

وكان خالد شيشتي اتهم الفتاة بأنها دنست كتابا خطت فيه آيات قرآنية.

وقال وجد علي جيلاني محامي المتهم لوكالة فرانس برس إن "المحكمة رفضت كل الاتهامات الموجهة إلى خالد شيشتي وبرأته".

وأضاف أن الاتهام لم يقدم أي دليل وكل الشهود تراجعوا عن إفاداتهم.

وكانت ريمشا الفتاة الأمية البالغة من العمر 14 عاما اتهمت من قبل جيرانها قبل عام بإحراق صفحات من كتاب خطت فيه آيات قرآنية، في عمل يعاقب عليه القانون بالسجن مدى الحياة في باكستان.

وأوقفت الفتاة ثلاثة أسابيع في واحد من أقسى سجون البلاد قبل أن يتم الإفراج عنها.

وأسقط القضاء التهم الموجهة إليها في نوفمبر.

وعند إطلاق سراحها اضطرت للاختباء مع عائلتها قبل أن تستقبلهم كندا.

وعادت القضية إلى الواجهة بتوقيف إمام مسجد الحي الذي كانت تقيم فيه ريمشا.

واتهمت السلطات حافظ محمد خالد شيشتي بدس صفحات من القرآن بين الأوراق المحروقة "لطرد" المسيحيين من الحي.

وقد أفرج عنه بكفالة بعيد توقيفه.