أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أصدرت محكمة أميركية حكما بالسجن المؤبد على جندي أميركي مسلم الجمعة بعد إدانته بالتخطيط لقتل جنود وعائلاتهم من قاعدة عسكرية أميركية.

وقال الادعاء للمحكمة أن ناصر جيسون عبده (22) خطط لمهاجمة جنود وعائلاتهم من قاعدة فورت هود الواقعة في شمال غرب مدينة أوستن عاصمة ولاية تكساس.

ووفقا لفرانس برس، أثناء المحاكمة أدلى عبده، الذي كان مقيدا بالأصفاد ويرتدي غطاء على وجهه لأنه بصق دما على ثلاثة ضباط في وقت سابق من هذا العام، بإفادة مطولة انتهت بالتعهد بمواصلة "الجهاد" بقية حياته.        

وقال "أنا لا أطلب الرحمة من المحكمة لأن الله هو الوحيد الذي يرحم".     

ودين عبده في مايو بالتخطيط لتفجير مطعم صيني بالقرب من القاعدة وإطلاق النار على زبائنه أثناء فرارهم باستخدام بندقية رشاشة.     

وأثناء المحاكمة قام عبده بدور المحامي وشرح للمحكمة بالتفصيل كيف تحول من جندي أميركي في قوات المشاة إلى "جهادي".        

واعتقله رجال الشرطة ومكتب التحقيقات الفدرالي (اف بي آي) في يوليو من العام الماضي أمام فندق صغير قريب من قاعدة فورت هود بعد تلقيهم معلومات من عامل في متجر لبيع الأسلحة شك في تصرفاته أثناء شرائه بارودا لا ينبعث منه الدخان.       

وعند تفتيش غرفته في الفندق الرخيص، عثرت الشرطة على مسدس وكمية من البارود تكفي لصنع قنبلة واحدة على الأقل وإرشادات من نشرة لتنظيم القاعدة حول كيفية صنع عبوة ناسفة.

وقال شهود إثبات أمام المحكمة أن عبده كان يعتزم خطف جندي وإعدامه أمام كاميرا فيديو. وفشلت الخطة عندما فر من الولاية.     

وذكر أحد الشهود أن عبده أبلغه أنه كان يعتزم شن الهجوم لإظهار دعمه للميجور نضال مالك حسن، الطبيب النفسي المسلم الذي كان يعمل في الجيش والمتهم بقتل12  جنديا ومدنيا في إطلاق نار في 2009.

واعترف عبده بخططه بعد اعتقاله.      

وقال تشارلز مايكل اوينز من مكتب الاف بي آي للمحكمة إن عبده اعترف أثناء التحقيق معه بـ"أنه أراد أن ينفذ الهجوم من أجل الرجال والنساء الذين ظلموا في أفغانستان".