اعتقلت الشرطة الماليزية إيرانيا متهم بإدارة عصابة لتزوير جوازات السفر، وفق ما أعلن مسؤول حكومي الأربعاء.

وقال فوزي هارون، الذي يرأس قوة مهام شرطية فيدرالية لمكافحة الإرهاب، إن الشرطة أجرت عملية مراقبة لمدة أسبوعين قبل اعتقال سيد رامين ميرازيز باكنيجاند وزوجته السبت الماضي.

وأضاف فوزي أن باكنيجاند اعتقل للمرة الأولى في تايلاند العام الماضي للاشتباه في تقديم جوازات سفر مزورة لعصابات تهريب البشر والمخدرات، وكذلك "إرهابيين" خططوا لتفجيرات في بانكوك.

وأضاف أن الإيراني خرج بكفالة، ويعتقد أنه فر إلى ماليزيا في يونيو باستخدام جواز سفر تركي مزور. وأشارت تحقيقات إلى أن باكنيجاد كان أيضا الزعيم المشتبه به لعصابة مسؤولة عن تهريب آلاف الأشخاص من دول مختلفة في أنحاء الشرق الأوسط وأوروبا وأستراليا وكندا.

وكانت هذه العصابة تعمل في تايلاند منذ خمسة أعوام، حيث باعت أكثر من 3000 وثيقة هوية وسفر مزورة، وحققت أرباحا تجاوزت تسعة ملايين رينغيت (2.77 مليون دولار).

وأضاف فوزي أن الشرطة الماليزية تتعاون عن قرب مع نظيرتها التايلاندية للتحقيق في الصلة بين باكنيجاد وجماعات إرهابية وللتحقق من سجلاته المالية.

وفي فبراير العام الماضي، اعتقل إيرانيان بعد مخطط فاشل في بانكوك استهدف دبلوماسيين إسرائيليين. واعتقل إيراني آخر فر إلى ماليزيا، لكنه احتجز ويطعن حاليا على أمر بتسليمه إلى تايلاند.