أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قالت القوات المسلحة النيجيرية،الاثنين، إن 35 شخصا على الأقل قتلوا في معركتين بين قوات الامن ومسلحين من جماعة بوكو حرام في ولاية بورنو بشمال شرق البلاد.

وأصبحت جماعة بوكو حرام  في شمال نيجيريا وجماعات متشددة أخرى أكبر تهديد لاستقرار الدولة أكبر مصدر للنفط في أفريقيا.
              
وفي منتصف مايو، أعلن الرئيس النيجيري غودلاك جوناثان حالةالطوارئ وشن حملة على بوكو حرام في معقلها في شمال شرق نيجيريا.ونال الضعف من الجماعة في البداية لكنها لا تزال نشطة وأرهقتالجيش.
              
وأمس الاحد هاجم مسلحون من بوكو حرام قاعدة للشرطة في باما وهيبلدة قريبة من حدود الكاميرون شهدت الكثير من اعمال العنف في الأشهر القليلة الماضية.
              
وقال صغير موسى المتحدث العسكري "صدت القوات بنجاح هجمات بوكوحرام على قاعدة للشرطة في باما في الرابع من اغسطس."
              
وذكر أن شرطيا و17 من أعضاء بوكو حرام قتلوا خلال المعركة كما أصيب جنديان.
              
وأضاف أنه تمت مصادرة أربع شاحنات وثلاث دراجات نارية وعشرات من الشحنات الناسفة وثلاث مقذوفات صاروخية وعشر بنادق كلاشنيكوف وأكثر من 100 طلقة ذخيرة.
              
وقال موسى إن مسلحي بوكو حرام هاجموا أيضا قاعدة للجيش في مدينة مالام فاتوري مما أدى لنشوب معركة قتل خلالها جنديان و15 من أعضاء الجماعة.
              
وتقول مصادر أمنية إن الشرطة والجيش في نيجيريا دائما مايقللان من خسائرها ومن الخسائر في صفوف المدنيين.