أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أنقذت البحرية الإيطالية أكثر من 300 مهاجر جنوب لامبيدوزا في صقلية ليل الثلاثاء الأربعاء وبعد ظهر الأربعاء إضافة إلى صحفيين فرنسيين اثنين.

وبعد أن أنقذت ليلا أكثر من 200 مهاجر تم إخطار البحرية بمركب آخر في وضع صعب على بعد 150 كلم جنوب لامبيدوزا وعلى متنه 80 مهاجرا.

وقال بيان للبحرية إن إحدى القطع التابعة لها "وصلت إلى المركب وتأكدت من عدم وجود موتى على متنه" كما أبلغها مركب صيد تونسي.

وفي المركب الذي وصفت حالته بأنها "غير مستقرة"، كان هناك نحو 80 مهاجرا بينهم ست نساء بينهن أربع حوامل وطفل قررت البحرية نقلهم إلى سفينة دورية لنقلهم إلى جزيرة لامبيدوزا.

وسيبقى زورقان سريعان تابعان لحرس الحدود أرسلا كتعزيزات، متمركزين في المنطقة التي تواجه موجة هجرة جديدة منذ أسابيع.

وليل الثلاثاء إلى الأربعاء أنقذت البحرية 227 مهاجرا بينهم 41 امراة وأربعة أطفال والعديد من القصر جميعهم بحالة صحية جيدة على ما يبدو إضافة إلى الصحفيين الفرنسيين، ثم نقلهم حرس الحدود إلى مركز الاستقبال بلامبيدوزا.

وتم نقل الصحفيين إلى مركز أمني للتثبت من أمرهما وتعذر الحصول على أي معلومات بشأنهما على الفور.

من جهة أخرى وفي كالابري (أقصى الجنوب) تم إنقاذ 65 مهاجرا من قبل حرس السواحل حين كان مركبهم المتداعي يكاد يغرق.

وجزيرة لامبيدوزا التي تبلغ مساحتها 20 كلم مربعا وتقع على بعد أقل من 100 كلم من سواحل شمال إفريقيا، هي إحدى البوابات الرئيسية للدخول إلى الاتحاد الأوروبي بالنسبة للمهاجرين. ويأتي هؤلاء في أغلب الأحيان من بلدان إفريقيا جنوب الصحراء أو القرن الإفريقي وينطلقون من ليبيا وتونس ومصر بمراكب متداعية.

ويزور البابا فرنسوا الاثنين هذه الجزيرة "لصلاة على أرواح من ماتوا" في الأعوام الأخيرة وهم يحاولون بلوغ أوروبا وللقاء لاجئين و"دعم" سكان الجزيرة.

وفي الأشهر الستة الأولى من العام الحالي وصل 7913 مهاجرا إلى السواحل الإيطالية أي ضعف من وصلوا في 2012 في الفترة ذاتها. ووصل 3648 شخصا إلى لامبيدوزا أي ثلاثة أضعاف عدد من وصلها في 2012.