أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أعلن نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف الاثنين أنه "من الصعب" التوفيق بين موقف إيران وموقف الدول الغربية الكبرى في المحادثات المتوترة التي تجري في موسكو حول برنامج إيران النووي المثير للجدل.

ونقلت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء عن ريابكوف قوله إن "العقبة الرئيسية تكمن في أن مواقف الطرفين معقدة ويصعب التوفيق بينها"، مضيفاً "أن الصعوبة الرئيسية تكمن في التوفيق بين هذه المواقف".

في تصريحات هي الأولى التي تطرح بهذا الوضوح، أعلن الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد أن إيران مستعدة لوقف تخصيب اليورانيوم بنسبة 20 في المائة إذا حصلت على "ضمانات" من القوى العظمى بأنها ستسلمها وقوداً نووياً هي بحاجة إليه.

وصرح أحمدي نجاد، بحسب نص مقابلة مع صحيفة "فرانكفورتر الغيمايني تسايتونغ" بثه موقع الرئاسة الإيرانية، بأن "إيران لطالما أعلنت أنها إذا تسلمت وقوداً نووياً من الدول الأوروبية، فلن تلجأ إلى التخصيب بنسبة 20 في المائة".

وأضاف الرئيس الإيراني "إذا أعطونا ضمانات اليوم، حتى بأنهم سيزودون مفاعلاتنا بوقود مخصب بنسبة 20% فلن تكون هناك مشكلة" لوقف التخصيب، كما أفادت وكالة فرانس برس.

ولم ترد هذه التصريحات التي أوردها موقع الرئاسة مساء الأحد في نسخة المقابلة التي بثها موقع الصحيفة الألمانية السبت.

وتابع الموقع أن أحمدي نجاد "شدد على أن إيران مستعدة للتفاوض على تخصيب اليورانيوم بنسبة 20% في إطار تعاون" مع القوى العظمى.

وبينما شدد فيه الرئيس على أن إيران لن تتفاوض في حقها في تخصيب اليورانيوم، إلا أنه ألمح مع مسؤولين إيرانيين مراراً في الأشهر الماضية إلى أن طهران يمكن أن تتخلى عن تخصيب اليورانيوم بنسبة 20 في المائة إذا اعترفت القوى العظمى بحقها في التخصيب.

وتعتبر هذه المسألة في قلب المحادثات النووية التي بدأت الاثنين في موسكو بين إيران ومجموعة 5+1، التي تضم الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا والمانيا.