أبوظبي - سكاي نيوز عربية

تستعد الحكومة البريطانية للإعلان عن تعويضات للكينيين الذين تعرضوا لاعتداءات خلال التمرد ضد الحكم الاستعماري في الخمسينات من القرن الماضي.

ومن المقرر أن يعلن وزير الخارجية البريطاني، وليام هيغ، عن التفاصيل في مجلس العموم في وقت لاحق من الخميس.

ويقول عدة الآلاف من الكينيين المسنين إنهم تعرضوا للضرب والاعتداءات الجنسية على أيدي الضباط الذين عملوا لصالح الإدارة البريطانية بهدف قمع تمرد الـ"ماو ماو"، الذي قامت خلاله جماعات من الكينيين بمهاجمة المسؤولين البريطانيين والمزارعين البيض الذين استقروا في معظم الأراضي الكينية الخصبة.

وتأتي هذه التسويات بعد أن قضت المحكمة بريطانيا العليا في أكتوبر الماضي بأن ثلاثة كينيين يمكنهم التقاضي للمطالبة بالتعويض.

وأعرب محامي الكينيين، مارتن داي، عن أمله في أن يكون بيان هيغ "الحل النهائي لهذه المعركة القانونية والتي بدأت منذ عدة سنوات".