أبوظبي - سكاي نيوز عربية

تصدر الاشتراكيون بزعامة الرئيس الفرنسي الجديد فرنسوا هولاند وحلفاؤهم الجولة الأولى للانتخابات التشريعية التي جرت الأحد في فرنسا، كما أشارت تقديرات أذاعتها الشبكات التلفزيونية المحلية.

وبذلك سيكون باستطاعة فرنسوا هولاند، الذي انتخب في 6 مايو الماضي، الحصول في الجمعية الوطنية على الغالبية التي يحتاج إليها لحكم البلاد وتطبيق برنامجه.

وبالنسبة إلى المقاعد، يتوقع حصول الحزب الاشتراكي على ما بين 275 إلى 315 مقعدا وحلفائه أنصار البيئة على ما بين 12 إلى 18 مقعدا من إجمالي عدد مقاعد الجمعية الوطنية الـ577. والغالبية المطلقة هي 289 مقعدا.

من جانبه، يتوقع حصول اليمين على ما بين 230 إلى 270 نائبا.

ووفقا للنسب المئوية واستنادا إلى استطلاع لمعهد سي.أس.إيه، أفادت فرنس برس أن الحزب الاشتراكي وحلفاؤه الخضر حصلوا على نحو 40% من الأصوات، في مقابل نحو 35% لحزب الاتحاد من أجل حركة شعبية اليميني.

وحصل اليسار الراديكالي الذي لا يوجد بينه وبين الحزب الاشتراكي اتفاق حكومي على 7%.

في المقابل، حصل حزب الجبهة الوطنية اليميني المتطرف على أكثر من 13% من الأصوات على المستوى الوطني، مؤكدا بذلك نجاحه الذي حققته زعيمته مارين لوبن التي سجلت نسبة قياسية في الجولة الأولى للانتخابات الرئاسية، التي جرت في 22 أبريل الماضي بلغت 17.9%.

ويتوقف الأمر بالنسبة لهذا الحزب على الجولة الثانية التي ستجري الأحد المقبل، إذ أن نظام الاقتراع بالغالبية على جولتين لا يصب في صالح اليسار واليمين المتطرفين.