أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أعلنت الشرطة الأفغانية، الثلاثاء، أن ضابطين منشقين أقنعا زملاء لهما في مركز تفتيش في إقليم قندهار بنيتهما العودة إلى صفوف القوات الأمنية قبل أن يقتلا 7 عناصر أمن.

وفي التفاصيل، قال قائد الشرطة الوطنية الأفغانية في قندهار، عبد الرازق، إن الضابطين كانا قد انشقا وانضما إلى طالبان قبل أشهر، لكنهما عادا قبل عدة أيام وطلبا الرجوع إلى صفوف الشرطة.

وقبل طلب الضابطين العودة إلى الشرطة وفقا لعبد الرازق الذي أضاف أنه "بمجرد أن نام رجال الشرطة أمسك الاثنان بالأسلحة وأطلقا النار فقتلا" رجال الشرطة السبعة في منطقة أرغيستان في إقليم قندهار جنوبي البلاد.

ويأتي هذا الهجوم الذي تبنته حركة طالبان في أعقاب مقتل 16 آخرين من الجنود وقوات الشرطة والحرس الشخصي في هجمات مختلفة، ما يؤكد بواعث القلق على القوات الحكومية بينما تستعد القوات الأجنبية للانسحاب من البلاد.

ويتنامى القلق بعد تولي قوات الأمن الأفغانية التي يبلغ قوامها 352 ألفا المسؤولية، بعد انسحاب معظم القوات الأجنبية القتالية التي يقودها حلف شمال الأطلسي بحلول نهاية العام المقبل.