أعلنت وكالة مكافحة الإرهاب الروسية، الاثنين، أن قواتها الخاصة قتلت متشددين اثنين، واعتقلت ثالثا، تعتقد أنهم كانوا يخططون لعمل إرهابي في موسكو.

وقال متحدث باسم لجنة مكافحة الإرهاب الوطنية، المعروفة باسم "ناك"، إن المتشددين مواطنون روس تلقوا تدريبا على الحدود الأفغانية-الباكستانية، دون الإشارة إلى تفاصيل هوياتهم.

وعادة ما تعلن القوات الخاصة الروسية إحباط هجمات إرهابية، وخاصة في إقليم القوقاز جنوبي روسيا، الذي يشهد حركة تمرد.

وكان آخر هجوم إرهابي كبير في موسكو عبارة عن تفجير انتحاري في مطار دوموديدوفو الدولي في يناير عام 2011، أسفر عن مقتل 37 شخصا.

وقال ديمتري بافلوف، المتحدث باسم ناك، إن القوات الخاصة أحاطت بالمبنى الذي كان المتشددون يتحصنون به في ضاحية أوريخوفو-زويفو بموسكو وأمرتهم بالاستسلام، لكن المتشددين في المقابل فتحوا النار، مشيرا إلى أن أحد عناصر القوات الخاصة أصيب إصابة طفيفة في العملية، فيما لم يصب أي من سكان الضاحية.

ولم يتضح متى تمت العملية، ولم يتسن الحصول بعد على أي معلومات أخرى.