أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قالت الشرطة ومسؤولو مستشفى إن ثمانية أشخاص على الأقل قتلوا وأصيب أكثر من 60 آخرين في انفجار سيارتين ملغومتين في إقليم قندهار بأفغانستان.

ووقع الانفجاران، الجمعة، في منطقة إينو مينا السكنية التي قام بتطويرها مستثمرون بينهم رجل الأعمال محمود كرزاي شقيق الرئيس حامد كرزاي عام 2002.

وذكر مسؤولون بالمستشفى أن الكثير من المصابين ومعظمهم من المدنيين في حالة خطيرة.

وقال مدير مستشفى ميرويس، قيوم بوخلا، إن تسعة أطفال بين المصابين.

وأضاف: "حتى الآن استقبلنا ثمانية قتلى و60 مصابا نتيجة الهجوم وبين المصابين 9 أطفال و11 من رجال الشرطة. وهناك أربعة مدنيين أيضا بين القتلى".

وتعتبر قندهار مقر حركة طالبان وما زالت واحدة من أخطر المناطق في أفغانستان.

ويتزايد القلق إزاء الوضع في أفغانستان مع استعداد معظم القوات القتالية الأجنبية لمغادرة البلاد بنهاية العام المقبل.

وصرح وزير الخارجية الأميركي، جون كيري، بأن الرئيس باراك أوباما سيعلن عدد القوات القتالية التي ستتركها الولايات المتحدة بعد الانسحاب.

وكثير من الأفغان يريدون معرفة حجم القوة بعد انتهاء عام 2014 خشية وقوع فوضى واندلاع حرب أهلية مع عدم وجود قوات أجنبية في البلاد، إلا أن الدعم للحرب المكلفة في الدول المشاركة في قوة المعاونة الأمنية الدولية (إيساف) التي يقودها حلف شمال الأطلسي بدأ يضعف.